قال رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس خالد مشعل، اليوم الجمعة: إن حماس لديها خطة تكتيكية واستراتييجة لتحرير فلسطين، لكن يجب وضع خطة عربية وإسلامية تجمع العقول للتحرير.

وأضاف مشعل خلال كلمته في المؤتمر العاشر لرواد بيت المقدس وفلسطين في إسطنبول، أن الاحتلال حقق ثغرات في بعض الكيانات العربية بالتزامن مع الخطوات المتسارعة لتصفية القضية، داعيًا النخبة العربية لصياغة معادلة توازن وتجمع بين الهم المحلي القطري وهم الأمة والقضية الفلسطينية دون مفاضلة وتشكيك أو لوم متبادل.

وأكد ضرورة استعادة مشاريع كسر الحصار عن قطاع غزة ودعم المقاومة دون خجل، ومواجهة التطبيع، وتشكيل معارضة لأي سياسات رسمية تزيد منه، مبينًا أن الشعب الفلسطيني هو الضمانة لإفشال “صفقة القرن”.

وأوضح مشعل أن “إسرائيل تعيش حيرة من صمود شعبنا وعدم استسلامه”، متابعًا: “غزة تفوقت على نفسها رغم قوة العدو، وأبدعت من خلال مسيرات العودة، ومن واجب الشعوب العربية كسر الحصار عنها”.

ولفت إلى أن الضفة تفاجئ الجميع في انتفاضتها وهبتها رغم التنسيق الأمني وملاحقة المقاومين، منبّهاً إلى أن المنطقة منذ سنوات مثقلة في أزماتها وهمومها إلا أنها لم تنسَ القضية الفلسطينية.

ودعا رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس لانتفاضة لتطوير أداء الأمة خاصة على المستوى الحركي والمؤسساتي والنخب، ووضع الشباب على طريق المشاريع الكبرى.

Facebook Comments