رعب في “برلمان الانقلاب” بعد فشل السيطرة على “مواقع التواصل”

- ‎فيأخبار

تسود حالة من الرعب داخل برلمان الانقلاب، جراء فشل السيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال السنوات الماضية، أسوة بالصحف ووسائل الإعلام المحلية.

وفي محاولة يائسة للسيطرة على تلك المواقع، وافقت لجنة في برلمان الانقلاب، اليوم، على “الحبس مدة لا تقل عن سنتين وغرامة لا تقل عن 100 ألف جنيه ولا تزيد على 300 ألف جنيه أو إحداهما، لكل من أنشا أو أدار أو استخدم موقعا أو حسابًا خاصا على الشبكة المعلوماتية، يهدف إلى ارتكاب أو تسهيل ارتكاب جريمة يُعاقب عليها قانونا”.

وتنص المادة “29” من مشروع القانون الانقلابي، على “معاقبة كل مسئول عن إدارة موقع أو حساب خاص أو بريد إلكترونى أو نظام معلوماتى، إذا عبث بالأدلة الرقمية لإحدى الجرائم المنصوص عليها بالقانون، والتي وقعت على الموقع أو الحساب أو البريد، بقصد إعاقة عمل الجهات الرسمية، بالحبس مدة لا تقل عن 3 أشهر، وغرامة لا تقل عن 20 ألفًا ولا تتجاوز 100 ألف أو إحداهما”.

يأتي هذا بعد الدور البارز الذي لعبته مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية، في توعية المجتمع بأهمية مقاطعة “مسرحية السيسي” ونشر فضائحها على نطاق واسع، فضلا عن جرائم نظام الانقلاب بحق المصريين، وفشله في كافة المجالات.