أعلنت أوقاف الانقلاب عن منع صلاة عيد الفطر فى الشوارع والزوايا والمصليات وفي الطرقات العامة، وخصصت 6 آلاف ساحة ومسجد في جميع محافظات الجمهورية لصلاة العيد.

وزعمت وزارة الأوقاف، فى بيان لها، أنه لا يجوز شرعًا التعدي على سلطة الدولة فيما ينظمه القانون، وأن صلاة العيد لا تنعقد في الشوارع والزوايا والمصليات ولا في الطرقات العامة، وإنما تنعقد في الساحات والمساجد التي تحددها الجهة المنوط بها ذلك.

وهيمنت سلطة الانقلاب بوزارة الأوقاف على 6 آلاف ساحة ومسجد، اعتمدتها لأداء الصلاة في جميع محافظات الجمهورية، فيما منعت أكثر من ألفى مُصلَى وساحة صلاة للعيد فى المحافظات.

وحذرت أوقاف الانقلاب، في بيان رسمي، من إقامة صلاة العيد خارج الساحات والمساجد التي حددتها المديريات ورفعتها إلى ديوان عام الوزارة، مشيرة إلى أنها ستتعامل بكل حسم تجاه أي مخالفة، ومع من يُمكّن أي شخص غير مصرح له بالخطابة من الأوقاف من أداء خطبة العيد أو إمامة المصلين في صلاة العيد.

كما حذّرت من أي محاولة لتوظيف حزبي أو سياسي لساحات العيد، مؤكدة اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه أي مخالفة، بزعم تجنيب شعائر الله ومناسكه كل المصالح الشخصية أو الحزبية؛ مرضاة لله ورسوله وتعظيمًا لشعائر الله.

رشاوى الأئمة

وفى محاولة لرشوة أئمة العسكر، أعلن جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة أوقاف الانقلاب، عن مضاعفة مكافأة خطبة عيدي الفطر والأضحى المبارك، لأساتذة جامعة الأزهر والأئمة وخطباء المكافأة.

وقال طايع، في تصريحات له، إن مكافأة خطبة العيد بعد مضاعفتها أصبحت 500 جنيه لأساتذة الجامعة بدلًا 250، و400 جنيه لغيرهم من أعضاء هيئة التدريس الجامعيين المعتمدين المصرح لهم بالخطابة المكلفين بأداء خطبة العيد من الأوقاف، و400 جنيه لجميع الأئمة المكلفين، و300 للإمام الثاني الاحتياطي المكلف بالحضور في المساحات والمساجد الكبرى المعتمدة من قبل الوزارة.

وأشار رئيس القطاع الديني إلى أن صرف مكافأة عيد الفطر المبارك تكون بناء على تقرير الأداء والالتزام بسائر التعليمات الخاصة بأداء الخطبة بصفة عامة وخطبة العيد بصفة خاصة، لافتًا إلى أنه تم تخصيص خطبة العيد للحديث حول موضوع “الأعياد عبادة”.

مُخبرو العيد

فى سياق متصل، كشف مصدر بوزارة أوقاف الانقلاب عن أنه تم التنبيه على المديريات بتسيير دوريات متنقلة من المفتشين لمتابعة ساحات العيد، والتأكد من الالتزام بتعليمات الوزارة.

وأوضح المصدر، في تصريح له، أنه سيتم تحرير محاضر على الفور حال وجود أي محاولة لاستغلال ساحات العيد سياسيًّا، أو تعطيل عمل الأئمة المكلفين بأداء الخطبة.

ومن المقرر أن تستطلع دار الإفتاء هلال شهر شوال، الإثنين المقبل الـ29 من رمضان، بعد غروب الشمس.

Facebook Comments