من جديد عادت إهانات المصريين في الخليج، وذلك بعدما تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أمس، فيديو لمواطن مصري يجره اثنان على الأرض أمام السفارة المصرية بالعاصمة السعودية الرياض.

وأظهر الفيديو المصري “حسام عادل”، المقيم بجدة، أثناء جره على الأرض سحبا من قدميه من شخصين، ويداه مصفّدتان وهو يستغيث باكيا “والله ما أقصد .. والله في بالي نقف قدام سفارتنا وينزلونا زي ما حصل في الكويت”، فيرد عليهم أحدهم: “عشان تتوب”.

وعلى الفور، أصدرت النيابة العامة السعودية الخميس، 7 مايو، قرارا بالقبض على المصري المهان بتهمة التحريض على إثارة الشغب أمام سفارة دولته بسبب إجراءات كورونا، بحسب وسائل الإعلام السعودية.

تضييع كرامة المصريين

وقال نشطاء، إن الإجراءات التي قامت بها حكومة الانقلاب ضيعت كرامة المصريين بالعالم، التي بناها آلاف الأطباء والمدرسين والمهندسين والعمال على مدى عشرات السنين.

وعبّر خليجيون عن سعادتهم بسحل المصري حتى لا يتكرر برأيهم ما حدث بالكويت.

وأشار حساب “VanCleefchild”  إلى أن “الوافد صيغة قانونية للتعامل مع المصريين من حملة الإقامات المؤقتة، نزل فيديو يهدد ويتوعد أن يسوي إضراب مثل ماسو ربعة في الكويت بمنطقة كبد”.

وتدخلت اللجان مشجعة على إهانة المصري، وقالت “دوللي السيسي”: “استكمالا لسيناريو إيقاع الفتنة بين مصر والأشقاء العرب .. مصرى بالسعودية يهدد بعمل شغب.. الأسلوب غير محترم. وكل دولة لها قوانينها وسيادتها ولا بد أن تحترم.. إلى أهلى المصريين وإلى الإخوة السعوديين لا تنسحبوا للفتنة.. هذا الفرد لا يمثل الدولة المصرية”.

وهاجمت “ياسمين” الشاب حسام عادل وقالت: “عشان بروح أمه بيقول إن مصر مش عاملة الإجراءات الاحترازية للفيروس، ولا بالقادمين بتعاملهم معاملة آدمية” ونعتته بالخروف.

دفاع عن العالقين

وكتب شيما مصطفى: “أنا مشفتش الفيديو ومش عايزة أشوفه.. بس كل اللي أنا عايزة أقوله لدول الخليج بتوع البترول: احنا كمصريين بيحصل فينا كده عشان إحنا شعب طيب ووقف مع كل الدول العربية في محنهم وحروبهم، وعامل شعبها أطيب معاملة، وحماهم في حروبهم. بس شكرا لأن المحن بتظهر معادن الناس”.

وكتب حساب “الثورة للجدعان”: “سحل مصري بالسعودية ليس أول ولا آخر الإهانات التي يتعرض لها المصريون.. ما دام السيسي وعصابته على هرم السلطة سنرى المزيد والمزيد”. ورأت أنه “ما دام المصري بيتعمل فيه جوه بلده فعادي يحصل بره!”. ومن الهاشتاجات التي استخدمتها “#السيسي_كداب_برخصه ” و”#السيسي_حليفهم_القذر”.

والاثنين الماضي، اعتدت داخلية الكويت على مركز لإيواء مئات العالقين المصريين بالقنابل المسيلة للدموع والضرب بالهراوات نتيجة هتافاتهم “عاوزين نروح”، والتي قصدوا بها توجيه نداء صارخ للسيسي وحكومته بعدما كثرت استغاثتهم للعودة دون شروط مجحفة.

Facebook Comments