جددت إسراء النجار زوجة أسامة نجل الرئيس الشهيد محمد مرسي المعتقل في سجون السيسي مطلبها برفع الظلم الواقع عليه والإفراج عنه ووقف ما يتعرض له من انتهاكات ، حيث يتواصل حبسه منذ أن تم عتقاله في ديسمبر 2016 ويقبع قيد الحبس الانفرادي للعام السابع ، مجردا من كافة حقوقه الإنسانية والقانونية.

وكتبت عبر حسابها على فيس بوك   “محمد  لما بيسألني كل يوم بابا هيجي متى ؟ بقول قريب ، فبيسأل تاني متى يعني بكرا؟ فمبلاقيش نفسي غير إني بقوله آه يا حبيبي بكرا ، و كلي يقين أن أسامة هيكون معنا بكرا و أملي لا ينقطع، و بقول لنفسي و ليه  ميكونش بكرا معانا أو حتى دلوقتي ألاقيه قدامي”.

وتابعت  يارب حلم ابني الصغير اللي كبر على البعد و الفراق و إنه مش عارف أبوه غير صورة يتحقق  ، أسامة يكون معانا بكرا على أمل ابني ، ياريت الدنيا تبقى بسيطة كدا ببساطة قلبك يا محمد.

https://www.facebook.com/photo/?fbid=2023941964467957&set=a.125968170932022

كانت مؤسسة مرسي للديمقراطية قد أكدت في وقت سابق أن التنكيل المتعمد والانتهاكات التي تمارس بحق أسامة مرسي، وتلفيق الاتهامات، ومنع زيارات الأسرة له، وحرمانه من العلاج، تعد جرائم أخرى تضاف إلى جريمة اعتقاله بلا أي تهمة سوى أنه ابن الرئيس الشهيد محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر.

وطالبت المؤسسة المنظمات والهيئات الحقوقية الدولية وكافة المعنيين بحقوق الإنسان في مصر والعالم بدعم ومناصرة قضيته العادلة ، من أجل إنهاء الظلم الذي يتعرض له نجل الرئيس في محبسه، والإفراج الفوري عنه، كما تحمل السلطات الأمنية المسؤولية عن سلامته.

تجديد حبس 62 شرقاويا بعد تدويرهم

جددت  محكمة جنايات الزقازيق 62 مواطنا من المحبوسين على ذمة عدد من المحاضر المجمعة بعد إعادة تدويرهم  45 يوما على ذمة التحقيقات باتهامات ومزاعم ميسية ، سبق وأن تم محاكمتهم فيها ضمن مثلث العبث بالقانون والتنكيل بمعتقلي الرأي ومناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم .

بينهم 16 على ذمة المحضر المجمع رقم 17 بمركز بلبيس  ، و13 على ذمة المحضر المجمع رقم 27 بمركز بلبيس ، و16 على ذمة المحضر المجمع رقم 28 بمركز أبوحماد ، و 16 آخرين على ذمة  المحضر المجمع رقم 33 قسم أول العاشر والمعتقل السيد شحتة السيد محمد  على ذمة المحضر رقم 556 لسنة 2021 مركز الزقازيق .

فيما قررت إخلاء سبيل 8 معتقلين من مركز بلبيس والمحبوسين على ذمة المحضر رقم 7871 لسنة 2020 مركز بلبيس منذ أكثر من سنتين وهم : خالد غنيم السيد  ، محمد لبيب كامل البطريق  ، يوسف عبدالهادي السيد شرف الدين  ، عماد محمد محمد محمد إبراهيم حجازي  ، عبدالقادر سعيد عبدالقادر  ، محمد خليفة عبدالغفار  ، السيد محمد توفيق سكر  ، ياسر محمد بركات .

للعام الخامس استمرار إخفاء أحمد وأسامة السواح

وجددت أسرة الشقيقين أحمد محمد السواح طالب الطب جامعة الأزهر وأسامة طالب الهندسة مدني ، المطالبة بالكشف عن مصيرهما المجهول منذ أكثر من 4 سنوات بعد اعتقالهما بشكل تعسفي  بتاريخ 13 فبراير 2018 واقتيادهما لجهة مجهولة حتى الآن دون سند من القانون.

وأكدت أسرة الشقيقين المقيمة بمركز الحسينية محافظة الشرقية عدم التوصل لمكان احتجاز نجليها رغم التحرك على جميع الأصعدة وتحرير البلاغات و التلغرافات للجهات المعنية بالحكومة دون التعاطي معهم ، بما يزيد من مخاوفهم على سلامتهما .

وناشدت كل من يهمه الأمر بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليهما وسرعة الإفراج عنهما  محملة سلامة نجليهما للجهات المعنية.

كان تقرير المشهد الحقوقي لعام 2022 الصادر عن مركز الشهاب مؤخرا  قد وثق  3153 حالة إخفاء قسري رصدها المركز، وذكر أن عدد المخفيين قسريا في مصر وصل خلال تسعة سنوات إلى 16355 حالة.

 وتعتبر جرائم الإخفاء القسري التي تنتهجها سلطات الانقلاب في مصر انتهاكا لنص المادة 9 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بأنه “لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفا”.

 يشار إلى أن هذه الجرائم تعد انتهاكا لنص المادة الـ 54 الواردة بالدستور، والمادة 9 /1 من العهد الدولي للحقوق الخاصة المدنية والسياسية الذي وقعته مصر، والتي تنص على أن لكل فرد الحق في الحرية وفي الأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفا ، ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون ، وطبقا للإجراء المقرر فيه.

Facebook Comments