خلال يوم 30 يناير 2011، سقط 42 قتيلا بحسب موقع “ويكي ثورة”، منهم من استشهد  على تخوم التحرير أو في مدينته متظاهرًا ضد حكم الطاغية مبارك، ومنهم من أصيب وتوفي بعدها بأيام، ومنهم من حمل إصابته إلى اليوم.
ففي محيط ميدان التحرير، توفي المواطن أحمد مهاب محمد فؤاد، بطلق ناري، كما توفي المواطن رضا كمال محمد محمود القاضي في محيط ميدان التحرير؛ نتيجة كدمة بالصدر فوق القلب وسحجة بالوجه، وهو من محافظة الغربية مدينة المحلة الكبرى، وسجلت مستشفى إمبابة وفاته نتيجة سقوطه أرضا أثناء المظاهرات، وقيام ضابط شرطة بركله في صدره، ففقد الوعي وتوفي في المستشفى. وأصيب شريف حماد أيضًا في محيط ميدان التحرير بطلق ناري بالرقبة، ثم توفي في 4 فبراير 2011.
أحياء القاهرة
وضمن أحداث 30 يناير في القاهرة ومن حي شبرا، أصابت داخلية المخلوع مبارك الطالبة “رحمة محسن أحمد خضير” بمحيط قسم شرطة شبرا بطلق ناري بالصدر، إلى أن لقيت ربها في اليوم التالي بمستشفى المنيل الجامعي.
وجمعت الثورة البسطاء ومنهم الشهيد أحمد الفكهاني، 40 سنة، عامل يومية من حي المعادي وتحديدا من عرب المعادي، بطلقتين بالبطن والرقبة.
وقتلت الداخلية سيد مكاوي، 39 سنة، بمحيط مسجد الشيخ كشك بحدائق القبة، نتيجة طلق ناري بالظهر خرج من البطن.
ومن القاهرة استشهد أحمد محمد عبد الرحمن، 69 سنة، بطلق ناري بالظهر، ومحمد السيد محمد الهادي سليمان، 35 سنة، نتيجة طلق ناري بالعين.
قتلة الأطفال 
ومن الجيزة بمدينة 6 أكتوبر، قبل انفصال المدينة كمحافظة، توفي الطفل حسن محمد عبد الفتاح حسن، 9 سنوات، نتيجة طلق ناري بمقدمة الصدر ناحية الترقوة وخرجت من الظهر. وقتل الشاب كريم رمضان فتحي علي، 24 سنة، بحي 6 أكتوبر بطلق ناري.
ومن حي شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية، قتل الرائد شرطة “طارق أسامة أحمد عبد المنعم” عثمان نور، 46 سنة، بمحيط ميدان المؤسسة؛ نتيجة طلق ناري بالرأس.
كما قتل الشاب عمرو محمد أبو الريس، 18 سنة، بمحيط سجن أبو زعبل بمركز الخانكة نتيجة طلق ناري بالرأس.
ومن القليوبية أيضا ولكن من مدينة قها، توفي محسن زكي إبراهيم دياب، 52 سنة، نتيجة طلق ناري.
بقية المحافظات
وتوفي في 30 يناير من الإسكندرية، عبد المنعم محمد صالح محمدين، 28 سنة، نتيجة طلق ناري بالصدر في شارع النصر بمنطقة البكاتوش.
وتوفي أحمد أحمد شحاتة عيد، 57 سنة، بطلق ناري بالصدر، وهو من ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية.
ومن المنصورة، توفي الطفل عبد الرحمن محمد علي عكاشة، 14 سنة، وهو من سندوب؛ نتيجة طلق ناري بالرأس.
وتوفي محمد جمال أحمد إبراهيم سليم، 28 سنة، دبلوم صنايع، من مدينة المنصورة؛ نتيجة طلق ناري بالظهر، وتم إثبات الحالة من مستشفى المنصورة.
ومن سمنود بمحافظة الغربية، توفي محمد علي عكاشة البلاوي، 16 سنة، بسبب ارتطامه بجسم صلب (محضر 4580 جنايات سمنود 2011).
ومن الشرقية 3 شهداء في ذلك اليوم: الأول السيد محمد عبد الهادي، 24 سنة، ميدان الجامعة بالزقازيق، بطلق ناري بالرقبة، والثاني عبد الحميد محمد عبد الحميد، 25 سنة، من بلبيس؛ نتيجة طلق ناري بالرأس وتوفي في 2 فبراير.
ومن العاشر من رمضان، توفي محمد سامي عطية قطب الديب، نتيجة طلق ناري بالصدر والبطن.
وتوفي من البحيرة، محمد كامل عبد الستار نصار، عميد رئيس فرع الأمن العام بدمنهور، في شارع الجمهورية بمدينة دمنهور نتيجة طلق ناري.
كما توفي مكرم شلبي ساويرس، 48 عاما، دهسا بسيارة أمن مركزي؛ نتيجة كسور بالضلوع ونزيف داخلي مدني، ومن منطقة الجولف بمحافظة بورسعيد توفي نبيل غريب أبو العلا، 63 سنة، وحسن رضوان محمد 30 سنة، ببورسعيد نتيجة طلق ناري بالصدر، وعبد الناصر السعيد عبد النبي، 32 سنة، نتيجة طلق ناري بالرأس، ومحمد علي محمود شطا، 23 سنة، بطلق ناري بالظهر، ومحمد يوسف الحريري 70 سنة، بطلق ناري بالصدر.
كما توفي من السويس عبد العزيز ماهر محمد فكرين 39 سنة، بطلق ناري بالرأس من الخلف، ويعمل بورشة سيارات، ومن الأربعين أحمد عبده، متزوج وله طفلان، والحالة مسجلة بمستشفى السويس. ومن الفيوم توفي محمد عطية شاكر عبد الجواد، 41 عاما، بكمين شرطة نتيجة طلق ناري.
وفي مركز الواسطى ببني سويف، توفيت مبروكة عبد العال محمد، 26 سنة، وزوجها محمد صادق معوض إبراهيم، 38 سنة، بمحيط قسم شرطة بندر الواسطي، داخل شرفة منزلهما.

رابط دائم