ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في العاصمة التركية إسطنبول؛ حيث قال: إنه لأمر محزن للغاية أن يحدث هذا.

وكان أردوغان ألقى، اليوم الأحد، خطابًا مهما أمام أعضاء حزبه “العدالة والتنمية”؛ حيث علق بعد خطابه الذي استمر قرابة الستين دقيقة، على قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تركيا، بقوله: إنه “أمر محزن للغاية”.

وقال أردوغان، عقب كلمة في ختام الاجتماع الاستشاري والتقييمي لحزب العدالة والتنمية: “من المؤسف وقوع هذا الحادث في بلدنا ونتمنى ألا يحدث أي أمر آخر لا نرغب فيه”، مضيفا “ننتظر نتائج تحقيقات النيابة العامة”.

وواصل أردوغان: “أتابع القضية عن كثب وأجهزة الأمن أيضا تتابعها بكل تفاصيلها، ونريد الحصول على نتيجة بأقرب وقت”.

وأوضح أردوغان: “أتابع هذه القضية وأجهزة الأمن تدرس الحادث بالتفصيل وتدرس أجهزة الأمن والاستخبارات والتحركات من المطار”، مردفا حديثه: “سأعلن نتيجة التحقيقات للعالم بعد انتهائها، ما زلت أحسن النية في توقعاتي، بإذن الله لن نواجه حالة لا نرغب بها”، وفق الأناضول.

من جانبه، أمر أردوغان، وزراءه بالتوقف عن تلقي الخدمات الاستشارية من شركة ماكنزي الأميركية بعد أن تعرض اتفاق وقعته الحكومة معها لانتقادات حادة من المعارضة.

وقال أردوغان فى المؤتمر الحاشد لأعضاء في حزب العدالة والتنمية: إن “هذا الشخص ويقصد قليجدار أوغلو يحاول إحراجنا بإثارة تساؤلات عن شركة استشارية تلقت أجرها بالكامل للمساعدة في إدارة اقتصادنا”.

وتابع: “ولتفويت تلك الفرصة عليه.. قلت لكل وزرائي ألا يتلقوا أي استشارة منهم (ماكنزي) بعد الآن”.

وأضاف أردوغان: “رغم تعرضنا لإحدى أكبر الهجمات الاقتصادية في التاريخ فقد تمكنا من التعامل مع الأمور إلى حد كبير خلال شهرين”.

وأكد الرئيس التركى أن بلاده منفتحة على كل أشكال الاستثمار والدعم ما دامت تلك الصفقات لا تمس سيادتها، لكنها لم تطلب أموالا من أي دولة.

Facebook Comments