شارك رواد “تويتر” التغريد على هاشتاج حمل عنوان (الطبقة الفقيرة) معتبرين أن تلك الطبقة في طريقها للاندثار  منذ تولي السفيه عبد الفتاح السيسي زعيم عصابة الانقلاب العسكري المعروف ببلحة زمام الأمور في مصر، منذ انقلابه على رئيسه الشرعي المنتخب الدكتور الشهيد محمد مرسي ، وهو ما أثر بالسلب على كل الطبقات، كما أدى إلى انهيار معظم طبقات المجتمع ، ووفاة الطبقة الفقيرة لغالبية المصريين.

 

أين تتجه مصر؟

 

النشطاء عبروا عن آرائهم في تدمير كل طبقات المجتمع، وأن مايحدث من هزة عنيفة سببها الانقلاب العسكري ووجود لواءات وقادة يحكمون مصر ، فكتب حساب مسامح  ، الطبقة المتوسطة  تم القضاء عليها بتك المبيدات في إشارة إلى حكم العسكر.

وغرد محمد شريف ، الطبقة المتوسطة حاليا هم ناس لابسين ملابس كويسة اشتروها من زمان.

https://twitter.com/dodeana53/status/1572335651005120513

مولانا العارف دولة كتب ، دول طبقة غنية بس في أول درجة الطبقة ، الطبقة المتوسطة دي اللي هي الموظف اللي شغال في شركة محترمة و مرتبة حلو بس بالظروف الحالية بقى يدوبك يقضي ضرورياته (أكل و شرب و تعليم و صحة ) فياريت التدليس يخف شوية علشان العيال الصغيرة على تويتر بقت قليلة الأدب و بتهزق أي حد.

محمد عبد الرحمن كتب ، ناس كتير طالعين أو ناويين يطلعوا تركيا والإمارات؛ تصييف وتسوق ، دي نفس الشريحة من الطبقة الوسطى اللي بتبرطم وهيه بتدفع فاتورة الكهرباء، أو هيه بتموّن الشيروكي.

https://twitter.com/PoulaSeif/status/1572354367986040832

الجمهوريه القديمة ، الطبقة المتوسطة بتختفي في الفقر والغلاء والبطالة والجهل.

التضخم والغلاء حوت يبتلع كل المجهودات .

https://twitter.com/mohamed71520690/status/1572519276531318786

عبد الرحمن: ياعم مين اللي في الطبقة المتوسطة هيروح تركيا أو الإمارات مصيف ولا تسوق؟

https://twitter.com/daliagamil2009/status/1572502986697625601

وغرد آخر فكتب  ، أنت مسطول ياعم ولا إيه؟ مبقاش فيه حاجة اسمها طبقة متوسطة، الطبقة المتوسطة دي مبيقدروش يدفعوا فاتورة الكهرباء اللي بتتريق عليها، لكن أنت لو معملتش كده مش هتلاقي تصرف على عيالك في المدارس الإنترناشيونال.

نور ، الطبقة المتوسطة حاليا هي عبارة عن مواطنين لابسين هدوم كويسة كانوا شارينها قبل کده.

https://twitter.com/Waqa56233170/status/1572325055127846920

 

التضخم يرتفع بأعلى من التوقعات

سبق وأظهرت بيانات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء ، ارتفاع تضخم أسعار المستهلكين بالمدن على أساس سنوي إلى مستوى أعلى من المتوقع عند 13.6 في المائة .

وعلى أساس شهري، زاد معدل التضخم الأساسي 1.3 في المائة، مقارنة بانخفاض 0.1 في المائة  وتوقع استطلاع أجرته رويترز ارتفاع معدل تضخم سنويا يبلغ في المتوسط 13.2 في المائة.

وأفاد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بأن المواد الغذائية والمشروبات والفنادق والمطاعم كانت من القطاعات التي شهدت أكبر زيادات سنوية في الأسعار.

ويشمل ذلك الحبوب والخبز ومنتجات الألبان والبيض، وأوضح أن الارتفاع الشهري للتضخم يرجع إلى ارتفاع أسعار مجموعة الحبوب والخبز بنسبة 0.‏1 في المائة والألبان والبيض بـ2.‏5 في المائة والفاكهة بنسبة 5.‏2 في المائة ومجموعة الإنفاق على النقل الخاص بنسبة 0.‏9 في المائة ومجموعة خدمات النقل بنسبة 4.‏6 في المائة.

 

الفقر يتسع

يشار أن فجوة الفقر زادت في مصر منذ 8 سنوات، وبحسب تقديرات جهاز التعبئة والإحصاء، فإن قيمة خط الفقر المدقع للفرد في السنة تبلغ 6604 جنيهات في عام 2020 أي 550 جنيها للفرد في الشهر، بينما تبلغ قيمة خط الفقر القومي للفرد في عام 2021، 10279 جنيها في السنة أي 857 جنيها للفرد في الشهر، لذلك تحتاج الأسرة المكونة من أربعة أفراد إلى 3218 جنيها في الشهر حتى تستطيع الوفاء باحتياجاتها الأساسية.

وتقدر مستويات المعيشة وفقا لشرائح الإنفاق العشرية، وتضم كل شريحة 10% من إجمالي الأفراد، وذلك بعد ترتيبهم تصاعديا طبقا لقيمة متوسط الاستهلاك السنوي للفرد داخل الأسرة، مثلا يعد العشير الأول الذي يضم أقل 10% من السكان إنفاقا وهي أفقر شريحة اتفاقية، أما العشير العاشر والأخير والذي يضم أعلى 10% من السكان هي أغنى شريحة إنفاقية.

ويبلغ متوسط الاستهلاك الفعلي للأسرة لإجمالي الجمهورية 37 ألف جنيه سنويا في الشريحة الأولى “الأقل” ويصل هذا المتوسط إلى 68.4 ألف جنيه سنويا في الشريحة التاسعة، وتزايد هذا المتوسط ليصل إلى 103 آلاف جنيه في الشريحة العاشرة “الأعلى” بدرجة كبيرة.

 

المركزي إلى 100 نقطة

في شأن ذي صلة، اتفق خبراء واقتصاديون على أن البنك المركزي المصري سيرفع أسعار الفائدة خلال اجتماعه اليوم الخميس ، لكن كان هناك اختلافات على نسب الرفع.

فقد توقع استطلاع أجرته رويترز أن يرفع المركزي المصري سعر الفائدة على ودائع الليلة الواحدة 100 نقطة أساس، في إطار محاولاته لكبح التضخم المتزايد.

وأشار متوسط التوقعات في استطلاع شمل 15 محللا إلى رفع البنك المركزي المصري أسعار الفائدة على الودائع إلى 12.25 في المائة في الاجتماع الدوري للجنة السياسة النقدية. وتوقعوا رفع فائدة الإقراض إلى 13.25 في المائة.

وتجتمع اللجنة غداة اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الذي رفع أسعار الفائدة الأميركية.

وأبقى المركزي المصري أسعار الفائدة دون تغيير في الاجتماعيين الماضيين، في 23 يونيو و18 أغسطس، لكنه رفعها بمقدار 200 نقطة أساس في مايو ، قائلا إنه  “يسعى لكبح توقعات التضخم بعد أن قفزت الأسعار بأسرع وتيرة في ثلاث سنوات”.

Facebook Comments